قصة نجاح يوسف الغول

قصة نجاح يوسف الغول

عن المشروع

“لا أبالغ إن قلت أنني قد بدأت كأضعف شخصٍ في مجموعة (WordPress)،وأكاد أجزم أنني لم أكن على علمٍ أو درايةٍ بأغلب المصطلحات التي كنتُ أسمعها في أول أيام التدريب، والتي كانت تخُصُّ مجال (WordPress)،ومجال تصميم و تطوير المواقع”
هكذا افتتح المهندس يوسف الغُول كلامه متحدثاً لنا عن تجربته ونجاحه الذي خطّه بمداد قلبه، لتُضافَ هذه القصة إلى مجموع القصص التي تُحفظ في ذاكرةِ كل أولئك الذين ما زالوا يلاحقون أحلامهم وسهمُ انتصارهم لم يصب بعد.
لذا فاليوم سيتحدث “يوسف” بلسان هؤلاء الذين أعجزتهم المحاولات ولكن لم يُسلموا أنفسهم لذلك العجز بل استمروا في البحث عن مخرجٍ للنور رغم ما كان يحيط بهم من يأسٍ وظلام.
يقول يوسف : “بسبب الابتعاد الكبير بين تخصصي الجامعي كمهندس ميكاترونكس وبين مجال “WordPress”،وتصميم المواقع ولغات برمجتها ، شعرت بالعجز الشديد خاصة في البدايات لدرجة أنني قد فكرت بالانسحاب؛ بسبب الفجوة التي شعرتُ بها بيني و بين أقراني في المجموعة من أصحاب التخصصات القريبة أو تلك المشابهة لحد كبير مع مجال “WordPress”، فكان هؤلاء جميعهم يمتلكون أغلب الأساسيات في هذا الميدان بخلاف ما كنتُ عليه أنا.
ولكنني قررت التمسّك و الاستمرار و العمل بشكل مضاعف لكي أستطيع مواكبتهم، واللحاق بهم علّني أستطيع السير بمحاذاتهم. والمفاجأة أني استطعتُ اللحاق بهم ، وشيئاً فشيئاً بدأت الفجوة التي كنتُ أشعر بها تقل وتتلاشى وذلك كله بفضل المُساعدة التي قُدّمت لي من مدّربي حاضنة الأعمال والتكنولوجيا الذين عزّزوا فيّ روح المثابرة والاجتهاد، ما دفعني للمواصلة على نفس النهج الذي رسموه لي، إلى أن أصبحتُ لاحقاً من أفضل الأشخاص في المجموعة بل وأكثرهم إنجازاً في هذا المجال، إلى جانب أنني كنتُ من أوائل الأشخاص الذين قد حصلوا على عمل في فترة التدريب التقني وقبل الدخول إلى مرحلة” Freelance” فقد كان أول مرّتبٍ لي من مجال “WordPress”وقتها شعرتُ بسعادةٍ غامرةٍ جداً، واستشعرت أن الجهد الذي قمت ببذله كم كان في اتجاهٍ صحيح وموفّق كل التوفيق. و بعد فترة التدريب التقني و دخولنا في مرحلة “Freelance” استطعت الحصول على وظيفة أخرى و قد كانت الأعلى مقداراً بين كل مجموعتي التي أنتمي إليها، ثم هي أيضاً أعلى الوظائف التي حصلت عليها في كامل مشروع “Login” المُمّول من البنك الدولي وبإدارة مركز تطوير المؤسسات الأهلية”NDC” هذا إن لم تكن الأعلى على الاطلاق في جميع التخصصات ،و ليس في نطاق “WordPress” فقط، فقد بلغ ما حصلتُ عليه في هذه المرحلة ما يفوق (3500$) كنتُ قد شعرتُ وقتها بالفخر الكبير كوني استطعت الحصول على مثل هذا الرقم وأنا لم أنهي بعد مرحلة “Freelancer”.
لذلك اليوم أنا أتقدم بالشكر الجزيل من كل مدّربي حاضنة الأعمال والتكنولوجيا في عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية ، كما لا أنسى منسقي حاضنة “BTI”؛ لتفانيهم الكبير في إيجاد جميع الظروف الملائمة لنا من خلال توفيرهم كامل احتياجاتنا ولوازمنا ، ومساعدتنا في العمل بكل أريحية، فهم حقيقةً لم يألوا جهداً في تفجير كوامن الإبداع بداخلنا، من أجل ذلك استطعنا التفوّق وإحراز نتائج مُذهلة”
أخيراً عليكم أن تؤمنوا بأنفسكم، وتذكروا أنكم قادرون على تجاوز أي شيء، وابقوا دائماً متيقنين تمام اليقين أن لا شيء قادر على هزيمة إرادة الإنسان مهما بلغ حجمه، افتحوا أعينكم مجدداً وراء كل عثرة تعترضكم وانهضوا منها أكثر قوة من ذي قبل، واعلموا أن الحياة بانتظاركم في كل مرّة.
تفاصيل المشروع
  • التصنيفات:قصص النجاح
  • المهارات: